لینک های روزانه
    آمار بازدید
    بازدیدکنندگان تا کنون : ۱۱٫۴۳۰ نفر
    بازدیدکنندگان امروز : ۹ نفر
    تعداد یادداشت ها : ۴۶
    بازدید از این یادداشت : ۲۵۲

    پر بازدیدترین یادداشت ها :
    مصادر نصيری، منابعی مغفول مانده در مطالعات شيعی‏اند. هنوز از بسياری از مصادر نصيری اطّلاع دقيقی نداريم، يعنی نمی‏دانيم آيا نسخه‏ای مخطوط از آنها موجود است، و يا در اثر گذر زمان ـ مانند بسياری ديگر از آثار فرق شيعه ـ نيست و نابود شده است. البته با توجه به اهتمام نصيريون به سنّت کتمان ـ آن هم به شديدترين وجه ممکن ـ به گونه‏ای که حتّی از اظهار نام برخی مصادر، مثل «الرسالة الرستباشية» و «فقه الرسالة الرستباشية» خودداری می‏کنند ـ اين بی‏اطّلاعی، چندان غريب نمی‏نمايد، و البته اين نويد را به ما می‏دهد که به مرور زمان، بسياری از آثار ناشناخته‏شان چاپ و منتشر شود، يا لا اقلّ تصويری از مخطوطات آنها در فضای ديجيتال دستياب شود، «لعلّ الله يحدث بعد ذلک أمراً».
    اين چند سطر را مقدّمه‏وار نوشتم تا بگويم آنچه در اين يادداشت ـ و نيز يادداشت‏های ديگرم پيرامون نصيريه ـ قلمی می‏کنم تنها بر اساس تعداد محدودی از مصادر نصيری است که به يمن لا ابالی گری برخی اتباع اين فرقه در امر کتمان و نيز برملا ساختن اسرار آنها توسّط دشمنان‏شان1 اين يادداشت به قلم دكتر أحمد أديب أحمد، استاد دانشگاه تشرين لاذقيه و مدير مرکز مطالعات وپژوهش‌های آماری سوريه (مرکز الدراسات والبحوث الإحصائية في سورية) که در فضای مجازی منتشر شده، موضع گيری‏ای نسبت به کتب منتشر شده نصيريه با اين انگيزه است. متن يادداشت بدون هيچ گونه دخل و تصرّف چنين است:
    هل الكتب الباطنية المنشورة حقيقة للعلويين؟
    يناطح بعض المدّعين من الذين تجسّسوا وتجصّصوا علينا وباتت لعبتهم القذرة هي تكفير العلويين على الإعلام والإنترنيت وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، ولابدّ من الردّ عليهم على نفس المنبر الذي اتّخذوه مقرّاً لعملياتهم، مثلهم كمثل الإرهابيين الذين اتّخذوا المساجد والمآذن منصات لصواريخهم وقواذفهم وقناصاتهم فما كان من الجيش إلا أن يضربهم حيث هم، ونحن سنضرب هؤلاء الذئاب حيث هم، وإن كانوا صادقين فليظهروا على حقيقتهم كما هم، وليس كخفافيش الظلام المتستّرين بالعتمة.
    منذ أيّام قمت بالردّ على مقال كتبه المفتري المصري الشيعي محمّد عليّ خليل، ولا ندري إن كان هذا اسمه الحقيقي أم لا، لكنّه كتب مقالاً مستشهداً بما قاله شيوخ الشيعة وعلماؤهم كالقمي والصدوق والمفيد وغيرهم، ومعتمداً على سلسلة التراث العلوي التي نشرها الماسوني أبو موسى الحريري، وهو الأب جوزيف قزي نفسه، والتي ادّعى أنّها كتب العلويين الباطنية!!!
    قمت بالردّ على كلامه بغض النظر عن أصله، لأنّه كافر بالحقّ، والكافر لا شيء، واللاشيء عدم، والعدم لا أصل له.
    تمّ اللجوء إلى اللعنة المتشيطنة رواء جمال عليّ الذي برز على الساحة مؤخّراً كغيره من مخلفات الأزمة السورية، ونشر أربعة كتب ادّعى أنّها كتب باطنية علوية للخصيبي والجسري والمكزون سلام الله عليهم قام بتدقيقها ونشرها!!؟ وله مقالات يدّعي فيها الخلط بين العلويين والقرامطة، وأنّ سليمان المرشد ربّ لفئة من العلويين، وكذلك القائد الخالد حافظ الأسد!!! كما له صفحة مشبوهة سمّاها أسرار العقيدة النصيرية!!!
    هذا المأفون في عقله المأبون في دبره رواء جمال عليّ لا توجد معلومات كافية حول انتمائه، فتشكّ في كتابته أنّه علوي مرتد، أو شيعي، أو إخونجي، لكن الأكيد أنّه مكلّف من قبل الماسونية بهذه الأفعال كصاحبه أبي موسى الحريري لأنّ هدف الماسونية ضرب النهج العلوي النصيري الخصيبي باعتباره الجبل الذي لا تهزّه الرياح والسور الذي لا تهده الأعاصير.
    أيّها الساقطون، إنّ النهج العلوي النصيري الخصيبي أعظم من أن تصله أقلامكم الآثمة، وأطهر من أن تتخيّله رؤوسكم التي استبدلتم فيها الأدمغة بأمعاء الضباع، فلا تظنّوا أنّكم بنشركم لكتب تدعون أنّها باطنية تحاصروننا وتضعوننا على المحك، لأنّكم أيّها الخاسئون لاتدرون أنّ علومنا الحقيقية لا نكتبها لأنّها غير قابلة للكتابة أصلاً، فمعرفة الذات الإلهية أكبر من أن نحصرها بكلمات وعبارات، فكيف نحصرها بصور وحدود وأسماء وصفات بشرية؟
    فإن كانت رؤوسكم المتعفّنة بالحقد قد فهمت التجلّي حلولاً فلأنّكم كالحمير التي تحمل أسفاراً، لأنّ التجلّي في مفهومنا الفلسفي العلوي هو أنّنا نثبت وجود الله بآياته السماوية والأرضية التي يظهرها للعيان حتّى تثبت الحجّة على المنكرين أمثالكم، لقوله تعالى: «فلمّا تجلّى ربّه للجبل»، وقول الأئمة (ع): «تجلّى كنوره الذي خلقه لا بذاته»، وقول مولانا أمير المؤمنين علينا سلامه: «تَجَلَّى صَانِعُهَا لِلْعُقُولِ وَبِهَا امْتَنَعَ عَنْ نَظَرِ الْعُيُونِ وَلَا يَجْرِي عَلَيْهِ السُّكُونُ وَالْحَرَكَةُ وَكَيْفَ يَجْرِي عَلَيْهِ مَا هُوَ أَجْرَاهُ وَيَعُودُ فِيهِ مَا هُوَ أَبْدَاهُ وَيَحْدُثُ فِيهِ مَا هُوَ أَحْدَثَهُ إِذاً لَتَفَاوَتَتْ ذَاتُهُ وَلَتَجَزَّأَ كُنْهُهُ وَلَامْتَنَعَ مِنَ الْأَزَلِ مَعْنَاه»، وقوله أيضاً: «لَمْ تُحِطْ بِهِ الْأَوْهَامُ بَلْ تَجَلَّى لَهَا بِهَا وَبِهَا امْتَنَعَ مِنها».
    ولأنّ دين الله الواحد فوق الشرائع المتعدّدة فقد أثبت سيدنا المسيح (ع) التجلّي بقوله: «إنّ قوماً من القائمين ههنا لن يذوقوا الموت قبل أن يروا ملكوت الله آتياً بقوّة».
    وإثباتاً علمياً على ما نقول فإنّ الفيلسوف الرياضي رينيه ديكارت أجاد حين قال: «إدراك شيء ممتدّ إنّما يكون بواسطة أحكام عقلية تضفي على الشيء صفاته وكيفياته الحسية»، وقوله أيضاً: «أنا أدرك بمحض ما في ذهني من قوة الحكم ما كنت أحسب أنّي أراه بعيني».
    فأين أنتم من هذه العلوم التوحيدية والرياضيات التجريدية التي يتقن العلوي النصيري الخصيبي فكّ رموزها وحلّ طلاسمها وبرهان نظرياتها؟
    فلا تتعبوا أنفسكم أنتم وأسيادكم بالتأليف والتحريف والتزييف لعلومنا التوحيدية لأنّكم أدنى من أن تنالوا منها لقوله تعالى: «يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُون».
    وأنا مستعد لمقابلتكم وأسيادكم وجهاً لوجه فنبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين.
    به دست ما رسيده است؛ بگذريم.
    در مصادر نصيريه ـ علی‏رغم همه اطّلاعات جالب و دست اوّلی که به ما می‏دهد و قبلاً در بعضی يادداشت‏ها به نمونه‏اش اشاره کردم ـ با آشفتگی فراوانی مواجهيم. آشفتگی‏هايی از قبيل:
    1. روايات موضوعه: نمونه‏اش روايت مفصّلی است که در مورد فضائل نهم ربيع الأوّل در مصادر نصيری نقل شده است، روايتی که با تحريف مضاعف در برخی مصادر شيعی هم آمده است2 نک: مجموع الأعياد: 147 و مقايسه کنيد با بحار الأنوار، ج31، 120..
    2. تضادّ و اختلاف: نمونه‏اش روايات مختلف و متضادّی است که در مسأله خروج ابو الخطاب در مصادر نصيريه آمده است. البته نصيريون اين اختلاف و تضادّها را طبيعی می‏دانند، چرا که از نظر آنها، روايت و گزارشی3 مثل آنچه پيرامون خروج ابو الخطاب در الهداية الکبری خصيبی آمده است. نک: الهداية الکبری: 571ـ572. برای اهل ظاهر است4 در برخی از مصادر نصريه تصريح شده که الهداية الکبری برای اهل ظاهر نوشته شده است. نک: الجواهر في معرفة العلي القادر: 31 و97.، و گزارش و روايت ديگر برای اهل باطن5 مانند آنچه پيرامون ماجرای ابو الخطاب در کتاب الأکوار، والرسالة المرشدة آمده است. نک: کتاب الأکوار: 125ـ128؛ الرسالة المرشدة: 168..
    در اين يادداشت، در صدد جمع آوری وگزارش اين دو گونه آشفتگی نيستم. در اينجا از دو نوع ديگر آشفتگی، مطالبی را ذکر می‏کنم:
    1. آشفتگی در عناوين روات
    کسی که به مصادر نصيريه در حدّ تورّق نگاهی بيندازد، با عناوينی مواجه می‏شود که تحريف و تصحيف آنها از فرسنگ‏ها هويداست. در اينجا و از باب مشتی نمونه خروار، تنها به ليستی از اين عناوين محرّف و مصحّف اشاره می‏کنم:
    أ. محمّد بن أبي جعفر بن عمير6 حقائق الأسرار: 124.، أبي عمير7 حقائق الأسرار: 124 و125.، ابن عميرة8 حقائق الأسرار: 126 و127 و134.، ابن أبي عميرة9 حقائق الأسرار: 128 و162.، محمّد بن عمير10 المثال والصورة: 222. که همه اين عناوين محرّف است و صواب آن محمّد بن أبي عمير (يا ابن أبي عمير) است.
    ب. الحسن بن محمود11 الهفت الشريف: 168.، الحسين بن محبوب12 المثال والصورة: 222؛ حقائق الأسرار: 71 و120 و132؛ الجواهر في معرفة العلي القادر: 24. که اين دو عنوان محرّف است، و صواب آن الحسن بن محبوب است.
    ج. جعفر بن البختري13 حقائق الأسرار: 124 و126.، که صواب آن حفص بن البختري است.
    د. تغلبة بن ميمون14 حقائق الأسرار: 121 و128.، که صواب آن ثعلبة بن ميمون است.
    هـ. الحسن بن علي بن وثاب15 حقائق الأسرار: 125.، که صواب آن الحسن بن علي الوشّاء است.
    و. عمر بن المقدم16 إيضاح المصباح: 287.، که صواب آن عمرو بن أبي المقدام است.
    ز. أبي صفوان بن يحيی17 حاوي الأسرار: 171. ، که صواب آن صفوان بن يحيی است.
    ح. عبد الله بن حلية الکتاني18 الهفت الشريف: 13.، که صواب آن عبد الله بن جبلة الکناني است.
    ط. محمّد بن أبي يعفور19 الرستباشية: 252.، که صواب آن عبد الله بن أبي يعفور است.
    ي. أحمد بن أبي خالد20 الرسالة المصرية: 255.، که صواب آن أحمد بن محمد بن خالد است.
    يا. حيان بن سدير21 الرسالة المصرية: 386 و593.، و سدير بن حيان22 الرسالة المصرية: 614 و618.، که صواب هر دو حنان بن سدير است.
    يب. ابن الربيع الشامي23 الهفت الشريف: 13.، که صواب آن أبي الربيع الشامي است.
    يج. ابن سديد24 الهفت الشريف: 14.، که صواب آنابن سدير است.
    يد. سيف بن عميرة الحنفي25 الهفت الشريف: 168.، که صواب آن سيف بن عميرة النخعي است.
    يه. محمّد بن رومة26 المثال والصورة: 221.، که صواب آن محمّد بن أرومة است.
    يو. أبان بن عبّاس27 إيضاح المصباح: 257.، که صواب آن أبان بن أبي عياش است.
    يز. أحمد أبو محمّد بن بصير28 الهفت الشريف: 13.، که صواب آن أحمد بن محمّد بن أبي نصر است.
    يح. أيّوب29 حقائق الأسرار: 127.، که صواب آن أبي أيّوب است.
    يط. محمّد بن خالد البرقس30 حقائق الأسرار: 121.، که صواب آن محمّد بن خالد البرقي است.
    البته بخشی از اين تحريفات و تصحيفات را به حروف چين و ناسخ بخت برگشته حواله می‏دهيم، اما بخش زيادی از اين گونه آشفتگی‏ها، حکايت از ناآشنائی نويسندگان نصيری با ميراث روائی شيعی دارد.
    همچنين به نظر می‏رسد بخشی از اين تحريفات و تصحيفات عمدی باشد. نمونه‏اش تبديل بريد بن معاويه به ابو يزيد بن معاويه است31 الرسالة المصرية: 140.، آن هم بر اثر عداوتی که نصيريون با فقهاء از جمله بريد بن معاويه دارند32 نمونه‌ای از اين مذمت‌ها را نک: المراتب والدرج: 68. ونيز عنوان «تسعة رهط» در کتاب العقود: 56؛ الرستباشية: 250 و251 و370؛ الباکورة السليمانية: 44.، عداوتی که بر هيچ کس مخفی نيست. و يا تبديل ابو هارون مکفوف به ابو هارون بصير33 نک: الرسالة المصرية: 263. بر اثر جايگاه نيکويی که ابو هارون مکفوف نزد نصيريون دارد.
    2. آشفتگی و غرابت در اسانيد
    غرابت سند از شواهد جعلی بودن يک روايت است. منظور از غرابت سند، نامتعارف بودن چينش راويان در يک سند است34 اين مطلب را به تفصيل در کتاب در درست انتشار «منهج نقد الحديث» بيان کرده‌ام.. نمونه‏اش نقل شيخ صدوق با چهار واسطه از سعد بن عبد الله در روايتی35 كمال الدين، ج‏2، ص454ـ465، ح21. است که نجاشی به نقل از اصحاب اماميه آن را جعلی دانسته است36 رجال النجاشي، رقم: 467. ونيز نک: رسائل الشهيد الثاني، ج2، ص985؛ قاموس الرجال، ج1، ص395، ج5، ص60؛ الأخبار الدخيلة، ج1، ص88..
    با نگاهی به مصادر نصيريه ـ و به طور کلّی هر اثری که رنگ و بويی از خط غلو دارد، مانند کتب طبّ الأئمه پسران بسطام37 برای تفصيل نک: پژوهشی پيرامون کتاب طب الأئمه پسران بسطام به قلم نگارنده. ـ با انبوهی از اسانيدی مواجه می‏شويم که علاوه بر ضعف تک تک بسياری از راويان، غريب‏اند.
    نمونه پرتکرار از سندهای غريب، روايت محمّد بن سنان از امام صادق (عليه السلام ) است38 به عنوان نمونه نک: مجموع الأعياد: 5 و10؛ الجواهر في معرفة العلي القادر: 14؛ الرسالة المصرية: 15 و16 و61 و72 و75 و124 و264؛ حقائق الأسرار: 30 و32 و46 و78؛ حجّة العارف: 284؛ المثال والصورة: 211 و212 و213؛ حاوي الأسرار: 197 و203.. اين نمونه ـ چنان که گفتم ـ مکرّر در مکرّر در مصادر نصيريه به چشم می‏خورد.
    از جمله نمونه‏های ديگر سندهای غريب می‏توان به اين نمونه‏ها اشاره کرد:
    1. اسحاق بن عمّار عن الإمام الحسن العسکری (عليه السلام)39 الرسالة المصرية: 450..
    2. ابن سنان عن الباقر (عليه السلام)40 حقائق الأسرار: 29. بعيد نيست سند در اصل چنين بوده: «ابن سنان عن أبي جعفر» ومراد از ابو جعفر در اين سند ابو جعفر ثانی يعنی امام جواد عليه السلام است، اما نويسنده نا آشنای نصيری، ابو جعفر را به امام باقر عليه السلام تفسير کرده است.
    3. ابن عقدة عن محمّد بن سنان41إيضاح المصباح: 257..


    ۱. اين يادداشت به قلم دكتر أحمد أديب أحمد، استاد دانشگاه تشرين لاذقيه و مدير مرکز مطالعات وپژوهش‌های آماری سوريه (مرکز الدراسات والبحوث الإحصائية في سورية) که در فضای مجازی منتشر شده، موضع گيری‏ای نسبت به کتب منتشر شده نصيريه با اين انگيزه است. متن يادداشت بدون هيچ گونه دخل و تصرّف چنين است:
    هل الكتب الباطنية المنشورة حقيقة للعلويين؟
    يناطح بعض المدّعين من الذين تجسّسوا وتجصّصوا علينا وباتت لعبتهم القذرة هي تكفير العلويين على الإعلام والإنترنيت وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، ولابدّ من الردّ عليهم على نفس المنبر الذي اتّخذوه مقرّاً لعملياتهم، مثلهم كمثل الإرهابيين الذين اتّخذوا المساجد والمآذن منصات لصواريخهم وقواذفهم وقناصاتهم فما كان من الجيش إلا أن يضربهم حيث هم، ونحن سنضرب هؤلاء الذئاب حيث هم، وإن كانوا صادقين فليظهروا على حقيقتهم كما هم، وليس كخفافيش الظلام المتستّرين بالعتمة.
    منذ أيّام قمت بالردّ على مقال كتبه المفتري المصري الشيعي محمّد عليّ خليل، ولا ندري إن كان هذا اسمه الحقيقي أم لا، لكنّه كتب مقالاً مستشهداً بما قاله شيوخ الشيعة وعلماؤهم كالقمي والصدوق والمفيد وغيرهم، ومعتمداً على سلسلة التراث العلوي التي نشرها الماسوني أبو موسى الحريري، وهو الأب جوزيف قزي نفسه، والتي ادّعى أنّها كتب العلويين الباطنية!!!
    قمت بالردّ على كلامه بغض النظر عن أصله، لأنّه كافر بالحقّ، والكافر لا شيء، واللاشيء عدم، والعدم لا أصل له.
    تمّ اللجوء إلى اللعنة المتشيطنة رواء جمال عليّ الذي برز على الساحة مؤخّراً كغيره من مخلفات الأزمة السورية، ونشر أربعة كتب ادّعى أنّها كتب باطنية علوية للخصيبي والجسري والمكزون سلام الله عليهم قام بتدقيقها ونشرها!!؟ وله مقالات يدّعي فيها الخلط بين العلويين والقرامطة، وأنّ سليمان المرشد ربّ لفئة من العلويين، وكذلك القائد الخالد حافظ الأسد!!! كما له صفحة مشبوهة سمّاها أسرار العقيدة النصيرية!!!
    هذا المأفون في عقله المأبون في دبره رواء جمال عليّ لا توجد معلومات كافية حول انتمائه، فتشكّ في كتابته أنّه علوي مرتد، أو شيعي، أو إخونجي، لكن الأكيد أنّه مكلّف من قبل الماسونية بهذه الأفعال كصاحبه أبي موسى الحريري لأنّ هدف الماسونية ضرب النهج العلوي النصيري الخصيبي باعتباره الجبل الذي لا تهزّه الرياح والسور الذي لا تهده الأعاصير.
    أيّها الساقطون، إنّ النهج العلوي النصيري الخصيبي أعظم من أن تصله أقلامكم الآثمة، وأطهر من أن تتخيّله رؤوسكم التي استبدلتم فيها الأدمغة بأمعاء الضباع، فلا تظنّوا أنّكم بنشركم لكتب تدعون أنّها باطنية تحاصروننا وتضعوننا على المحك، لأنّكم أيّها الخاسئون لاتدرون أنّ علومنا الحقيقية لا نكتبها لأنّها غير قابلة للكتابة أصلاً، فمعرفة الذات الإلهية أكبر من أن نحصرها بكلمات وعبارات، فكيف نحصرها بصور وحدود وأسماء وصفات بشرية؟
    فإن كانت رؤوسكم المتعفّنة بالحقد قد فهمت التجلّي حلولاً فلأنّكم كالحمير التي تحمل أسفاراً، لأنّ التجلّي في مفهومنا الفلسفي العلوي هو أنّنا نثبت وجود الله بآياته السماوية والأرضية التي يظهرها للعيان حتّى تثبت الحجّة على المنكرين أمثالكم، لقوله تعالى: «فلمّا تجلّى ربّه للجبل»، وقول الأئمة (ع): «تجلّى كنوره الذي خلقه لا بذاته»، وقول مولانا أمير المؤمنين علينا سلامه: «تَجَلَّى صَانِعُهَا لِلْعُقُولِ وَبِهَا امْتَنَعَ عَنْ نَظَرِ الْعُيُونِ وَلَا يَجْرِي عَلَيْهِ السُّكُونُ وَالْحَرَكَةُ وَكَيْفَ يَجْرِي عَلَيْهِ مَا هُوَ أَجْرَاهُ وَيَعُودُ فِيهِ مَا هُوَ أَبْدَاهُ وَيَحْدُثُ فِيهِ مَا هُوَ أَحْدَثَهُ إِذاً لَتَفَاوَتَتْ ذَاتُهُ وَلَتَجَزَّأَ كُنْهُهُ وَلَامْتَنَعَ مِنَ الْأَزَلِ مَعْنَاه»، وقوله أيضاً: «لَمْ تُحِطْ بِهِ الْأَوْهَامُ بَلْ تَجَلَّى لَهَا بِهَا وَبِهَا امْتَنَعَ مِنها».
    ولأنّ دين الله الواحد فوق الشرائع المتعدّدة فقد أثبت سيدنا المسيح (ع) التجلّي بقوله: «إنّ قوماً من القائمين ههنا لن يذوقوا الموت قبل أن يروا ملكوت الله آتياً بقوّة».
    وإثباتاً علمياً على ما نقول فإنّ الفيلسوف الرياضي رينيه ديكارت أجاد حين قال: «إدراك شيء ممتدّ إنّما يكون بواسطة أحكام عقلية تضفي على الشيء صفاته وكيفياته الحسية»، وقوله أيضاً: «أنا أدرك بمحض ما في ذهني من قوة الحكم ما كنت أحسب أنّي أراه بعيني».
    فأين أنتم من هذه العلوم التوحيدية والرياضيات التجريدية التي يتقن العلوي النصيري الخصيبي فكّ رموزها وحلّ طلاسمها وبرهان نظرياتها؟
    فلا تتعبوا أنفسكم أنتم وأسيادكم بالتأليف والتحريف والتزييف لعلومنا التوحيدية لأنّكم أدنى من أن تنالوا منها لقوله تعالى: «يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُون».
    وأنا مستعد لمقابلتكم وأسيادكم وجهاً لوجه فنبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين.
    ۲. نک: مجموع الأعياد: ۱۴۷ و مقايسه کنيد با بحار الأنوار، ج۳۱، ۱۲۰.
    ۳. مثل آنچه پيرامون خروج ابو الخطاب در الهداية الکبری خصيبی آمده است. نک: الهداية الکبری: ۵۷۱ـ۵۷۲.
    ۴. در برخی از مصادر نصريه تصريح شده که الهداية الکبری برای اهل ظاهر نوشته شده است. نک: الجواهر في معرفة العلي القادر: ۳۱ و۹۷.
    ۵. مانند آنچه پيرامون ماجرای ابو الخطاب در کتاب الأکوار، والرسالة المرشدة آمده است. نک: کتاب الأکوار: ۱۲۵ـ۱۲۸؛ الرسالة المرشدة: ۱۶۸.
    ۶. حقائق الأسرار: ۱۲۴.
    ۷. حقائق الأسرار: ۱۲۴ و۱۲۵.
    ۸. حقائق الأسرار: ۱۲۶ و۱۲۷ و۱۳۴.
    ۹. حقائق الأسرار: ۱۲۸ و۱۶۲.
    ۱۰. المثال والصورة: ۲۲۲.
    ۱۱. الهفت الشريف: ۱۶۸.
    ۱۲. المثال والصورة: ۲۲۲؛ حقائق الأسرار: ۷۱ و۱۲۰ و۱۳۲؛ الجواهر في معرفة العلي القادر: ۲۴.
    ۱۳. حقائق الأسرار: ۱۲۴ و۱۲۶.
    ۱۴. حقائق الأسرار: ۱۲۱ و۱۲۸.
    ۱۵. حقائق الأسرار: ۱۲۵.
    ۱۶. إيضاح المصباح: ۲۸۷.
    ۱۷. حاوي الأسرار: ۱۷۱.
    ۱۸. الهفت الشريف: ۱۳.
    ۱۹. الرستباشية: ۲۵۲.
    ۲۰. الرسالة المصرية: ۲۵۵.
    ۲۱. الرسالة المصرية: ۳۸۶ و۵۹۳.
    ۲۲. الرسالة المصرية: ۶۱۴ و۶۱۸.
    ۲۳. الهفت الشريف: ۱۳.
    ۲۴. الهفت الشريف: ۱۴.
    ۲۵. الهفت الشريف: ۱۶۸.
    ۲۶. المثال والصورة: ۲۲۱.
    ۲۷. إيضاح المصباح: ۲۵۷.
    ۲۸. الهفت الشريف: ۱۳.
    ۲۹. حقائق الأسرار: ۱۲۷.
    ۳۰. حقائق الأسرار: ۱۲۱.
    ۳۱. الرسالة المصرية: ۱۴۰.
    ۳۲. نمونه‌ای از اين مذمت‌ها را نک: المراتب والدرج: ۶۸. ونيز عنوان «تسعة رهط» در کتاب العقود: ۵۶؛ الرستباشية: ۲۵۰ و۲۵۱ و۳۷۰؛ الباکورة السليمانية: ۴۴.
    ۳۳. نک: الرسالة المصرية: ۲۶۳.
    ۳۴. اين مطلب را به تفصيل در کتاب در درست انتشار «منهج نقد الحديث» بيان کرده‌ام.
    ۳۵. كمال الدين، ج‏۲، ص۴۵۴ـ۴۶۵، ح۲۱.
    ۳۶. رجال النجاشي، رقم: ۴۶۷. ونيز نک: رسائل الشهيد الثاني، ج۲، ص۹۸۵؛ قاموس الرجال، ج۱، ص۳۹۵، ج۵، ص۶۰؛ الأخبار الدخيلة، ج۱، ص۸۸.
    ۳۷. برای تفصيل نک: پژوهشی پيرامون کتاب طب الأئمه پسران بسطام به قلم نگارنده.
    ۳۸. به عنوان نمونه نک: مجموع الأعياد: ۵ و۱۰؛ الجواهر في معرفة العلي القادر: ۱۴؛ الرسالة المصرية: ۱۵ و۱۶ و۶۱ و۷۲ و۷۵ و۱۲۴ و۲۶۴؛ حقائق الأسرار: ۳۰ و۳۲ و۴۶ و۷۸؛ حجّة العارف: ۲۸۴؛ المثال والصورة: ۲۱۱ و۲۱۲ و۲۱۳؛ حاوي الأسرار: ۱۹۷ و۲۰۳.
    ۳۹. الرسالة المصرية: ۴۵۰.
    ۴۰. حقائق الأسرار: ۲۹. بعيد نيست سند در اصل چنين بوده: «ابن سنان عن أبي جعفر» ومراد از ابو جعفر در اين سند ابو جعفر ثانی يعنی امام جواد عليه السلام است، اما نويسنده نا آشنای نصيری، ابو جعفر را به امام باقر عليه السلام تفسير کرده است.
    ۴۱. إيضاح المصباح: ۲۵۷.
    شنبه ۲۵ ارديبهشت ۱۴۰۰ ساعت ۹:۲۶
    نظرات



    نمایش ایمیل به مخاطبین





    نمایش نظر در سایت